الدولار يتراجع لأدنى مستوى في 7 أسابيع بعد بيانات النمو فى الولايات المتحدة
فتح حساب تجريبي
التجارة في اسواق فوركس ننضمن مخاطر حقيقية و يمكن ان تؤدي الى فقدان جميع المبالغ المستثمرة

تحليلات الأسواق المالية والسلع

 

تراجع  الدولار الأمريكي بالسوق الأوروبية يوم الخميس لأدنى مستوى فى سبعة أسابيع مقابل عدد  من العملات العالمية ،على وشك تكبد أول خسارة فى غضون الثلاثة أيام الأخيرة ، بفعل انحسار طلب العملة الأمريكية كأفضل استثمار بديل ، فى ظل المعنويات الإيجابية التي تسيطر على أسواق المال العالمية ، عقب الشهادة النصف سنوية لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي "جيروم باول" أمام الكونغرس الأمريكي ، يأتي هذا قبيل صدور بيانات النمو الاقتصادي فى الولايات المتحدة خلال الربع الرابع من العام الماضي.

حيث  مؤشر الدولار بأكثر من 0.4 % إلى مستوى 89.69 نقطة الأدنى منذ 8 كانون الثاني/يناير الماضي ، من مستوي افتتاح تعاملات اليوم عند 90.07 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 90.14 نقطة.

من اسباب هذا الهبوط بفعل انحسار طلب العملة الأمريكية كأفضل استثمار بديل ، فى ظل المعنويات الإيجابية التي تسيطر على أسواق المال العالمية ، بعد المكاسب القوية التي حققتها الأسهم الأمريكية فى وول ستريت يوم الأربعاء ،عقب الجزء الثاني من الشهادة النصف سنوية لرئيس مجلس الاحتياطي "جيروم باول" أمام الكونغرس الأمريكي.

هذا و مع ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من 1.3% ليتداول للمرة الأولى فى تاريخ الولايات المتحدة فوق حاجز 32 ألف نقطة ،وصعد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 1.1% مقتربا من أعلى مستوياته على الإطلاق ،وزاد مؤشر ناسداك بحوالي 0.3 %.

والجديل بالذكر "جيروم باول" كرر يوم الأربعاء أمام اللجنة المالية بمجلس النواب الأمريكي أن البنك المركزي لن يعدل سياسته الحالية حتى يتحسن الاقتصاد بشكل واضح ، وقلص المخاوف حيال التضخم ما لم تبدأ الأسعار فى الارتفاع بطريقة مستمرة ومقلقة.

و ذكر  باول أن التضخم يمكن أن يستغرق ثلاث سنوات للوصول إلى المستهدف ،لكن إذا استمرت الأسعار فى الارتفاع بطريقة مستمرة ومقلقة فإن البنك المركزي لديه أدوات لمكافحة ذلك.

صدر عن الاقتصاد الأمريكي الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش طلبات إعانة البطالة للأسبوع المنتهي 19 شباط/فبراير بمقدار 0.730 مليون ،أفضل من التوقعات التي أشارت إلى 0.828 مليون ، أفضل من القراءة السابقة 0.841 مليون المعدلة من 0.861 مليون.

. صدر القراءة الثانية للناتج المحلى الإجمالي الربع الرابع/2020 والتي سجلت نمو بمعدل 4.1% ،أقل من توقعات الخبراء التي أشارت إلى نمو بمعدل 4.2%، وسجلت القراءة الأولية نمو بمعدل 4.0% ،وسجل أكبر اقتصاد فى العالم نمو بمعدل 33.1% فى الربع الثالث ،بأفضل وتيرة نمو على الإطلاق فى تاريخ الولايات المتحدة.

المراجعة أعلاه ليست دليلا مباشرا للعمل، ولكنها تحمل طابع معلوماتي حصري

المواد المنشورة في في هذه الصفحة تم إنتاجها من قبل شركات فيبو جروب، ولا ينبغي اعتباره كتقديم المشورة في مجال الاستثمار بهدف التوجيه رقم 2004/39/EC. علاوة على ذلك لم يتم إعدادها وفقا للمتطلبات القانونية لهدف تعزيز استقلال أبحاث الاستثمار ولا يخضع إلى أي حظر على التعامل قبل نشر أبحاث الاستثمار.

المحلل

الفرص لا تأتي بالصدفة، نحن من نخلق الفرص لأنفسنا

IMPORTANT: Please be informed, that our services are available for Professional Clients only.

ملاحظة هامة
بالنقر على "متابعة" سيتم توجيهك إلى موقع تديرها شركة فيبو جروب، ليميتد مسجلة في جزر فيرجن البريطانية والتي ينظمها منتدى التعاون الأمني. يمكنك التعرف على شروط اتفاقية العميل بالانتقال وفق هدا الرابط. انقر على زر "إلغاء" لتبقى على هذه الصفحة.