الجنيه الإسترليني فوق المستوى 1.4$ .اهم الاسباب !
فتح حساب تجريبي
التجارة في اسواق فوركس ننضمن مخاطر حقيقية و يمكن ان تؤدي الى فقدان جميع المبالغ المستثمرة

تحليلات الأسواق المالية والسلع

يشهد الجنيه الإسترليني ارتفاعا بالسوق الأوروبية يوم الاثنين مقابل عدد من العملات العالمية ، ليحافظ على مكاسبه لليوم الثالث على التوالي مقابل الدولار الأمريكي ، بعد نجاحه فى التداول فوق الحاجز النفسي عند 1.4$ للمرة الأولى فى ثلاث سنوات ، مستفيدا من ضعف الإقبال على شراء العملة الأمريكية ، وبفضل توالي البيانات الاقتصادية الإيجابية فى بريطانيا.

حيث ان  الجنيه مقابل الدولار ارتفع  بنسبة 0.3% إلى 1.4052$ الأعلى منذ نيسان/أبريل 2018 ، و سعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.4004 $،وسجل أدنى مستوى عند 1.3980$.

و حسب تعاملات  الأسبوع الماضي ، حققت العملة الملكية "الجنيه الإسترليني" ارتفاعا بنسبة 1.1% مقابل العملة الأمريكية ، فى سادس مكسب أسبوعي على التوالي ، ضمن أطول سلسلة مكاسب أسبوعية منذ كانون الأول/ديسمبر 2018.

من اسباب تحقيق  تلك المكاسب المتتالية هو  انحسار احتمالات خفض الفائدة البريطانية للمنطقة السلبية فى المستقبل القريب ، بعدما أكد البنك المركزي البريطاني خلال اجتماع السياسة النقدية الأخير على حاجة البنوك البريطانية لفترة 6 أشهر حتى تكون مستعدة للتعامل مع الفوائد دون مستويات الصفر.

و كذلك تدعم  أيضا آمال تعافي الاقتصاد البريطاني سريعا من الأضرار الناجمة عن جائحة فيروس كورونا ، حيث من المنتظر أن يقرر رئيس الوزراء "بوريس جونسون" خلال الأيام القليلة القادمة ، الموعد الذي يمكن أن تنهي فيه بريطانيا الإغلاق العام بسبب فيروس كوفيد-19 بعد تطعيم 15 مليونا من مواطنيها الأكثر عرضة للمخاطر.

و كم جهة اخرى تراجع مؤشر الدولار يوم الاثنين بنسبة 0.1% ، ليواصل خسائره لليوم الثالث على التوالي ، عاكسا استمرار تراجع مستويات العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية والثانوية.

و من بيين اسباب ضعف الإقبال على شراء الدولار كأفضل استثمار بديل ، فى ظل المعنويات الإيجابية التي تسيطر على المستثمرين ،إقبالا على شراء العملات ذات المخاطر العالية.

و اخيرا و ليس اخرا يدعم  الجنيه الإسترليني أيضا توالي البيانات الاقتصادية الإيجابية فى بريطانيا ،وكان أخر تلك البيانات المتعلق بالقطاعات الرئيسية المكونة للاقتصاد البريطاني خلال شباط/فبراير ،والتي أوضحت أن الاقتصاد البريطاني يتعافي بأسرع من التوقعات خلال الربع الأول من هذا العام.

المراجعة أعلاه ليست دليلا مباشرا للعمل، ولكنها تحمل طابع معلوماتي حصري

المواد المنشورة في في هذه الصفحة تم إنتاجها من قبل شركات فيبو جروب، ولا ينبغي اعتباره كتقديم المشورة في مجال الاستثمار بهدف التوجيه رقم 2004/39/EC. علاوة على ذلك لم يتم إعدادها وفقا للمتطلبات القانونية لهدف تعزيز استقلال أبحاث الاستثمار ولا يخضع إلى أي حظر على التعامل قبل نشر أبحاث الاستثمار.

المحلل

الفرص لا تأتي بالصدفة، نحن من نخلق الفرص لأنفسنا

IMPORTANT: Please be informed, that our services are available for Professional Clients only.

ملاحظة هامة
بالنقر على "متابعة" سيتم توجيهك إلى موقع تديرها شركة فيبو جروب، ليميتد مسجلة في جزر فيرجن البريطانية والتي ينظمها منتدى التعاون الأمني. يمكنك التعرف على شروط اتفاقية العميل بالانتقال وفق هدا الرابط. انقر على زر "إلغاء" لتبقى على هذه الصفحة.